وداعا زيزو  

July 10, 2006

الحديث هذه الايام لا يدور حول نتيجة كأس العالم ومن فاز به اي الطليان وتحليل للمباراة النهائية ، وإنما يدور حول النهاية العجيبة ومشهد الختام المحزن لمسيرة واحد من أعظم لاعبي الكرة في التاريخ وهو زين الدين زيدان ، ولا توجد كلمات تصف المأساة الكروية إلا ماوصفت به صحيفة ليكيب الفرنسية الأحداث ، وقالت "ليكيب" موجهة الحديث لزيدان ومتسائله :" زين الدين .. هل تدرك أن الاصعب هذا الصباح لا يكمن فى محاولة فهم لماذا خسر المنتخب الفرنسى مساء الأحد نهائى كأس عالم ..وكان الفوز فى متناول اليد ؟؟"إن الاصعب هذا الصباح هو إن نشرح لعشرات الملايين من الاطفال عبر العالم كيف ولماذا اطلقت العنان لنفسك حتى وصل بك الامر الى حد توجيه ضربة رأس الى ماركو ماتيرازى مدافع المنتخب الايطالى فى الدقيقة العاشرة من الوقت الاضافى"."لقد كان أطفال العالم جميعا يجلسون أمام شاشات التليفزيون يتابعون المباراة بشغف .. ويشاهدون هذه المعركة بين فريقين من الوزن الثقيل :فرنسا وايطاليا... عندما فاجأهم تصرفك .." انك حتى هذا التصرف كنت عملاقا فى استاد برلين الاوليمبى حيث كتب فصل من التاريخ .. كنت محمد على كلاى.. عبقرى حلقات الملاكمة .. وكنت الاعظم .." لكن لا محمد على ولا بيليه أو أوين أو اى نجم ساحر اخر فى حجم هؤلاء - وهم من كنت ستلحق بقائمتهم العظيمة بعد لحظات - انتهك القواعد الاساسية للرياضة وخرج عليها مثلما فعلت انت بضربة رأسك."لقد انطبعت هذه الصورة فى الاذهان كأخر صورة لك كلاعب كرة قدم .. زين الدين .. كيف هان عليك أن يبدر هذا التصرف عن رجل مثلك؟؟".
بالتأكيد لا ينهي هذا المشهد تاريخ العظيم زيدان ، ولا يمحي بالتأكيد تاريخه وذكرياته وإمتاعه لنا بقمة الفن والمهارة طوال سنوات ، لكنها تجعل الصورة مشوشة ولم نكن نحن أو زيدان نحتاج لهذه النهاية الحزينة
Posted by Picasa

Facebook Comments

Design by Blogger Buster | Distributed by Blogging Tips