رجل الأخبار الأسود إد برادلي  

November 23, 2006

توفي إد برادلي ، لا أعرف إن كان هناك من سيهتم بهذه التدوينة عن وفاته أم لا ، لكني أكتب لنفسي أولا قبل أي شيء ، وإد برادلي شخص يلفت إليه الأنظار دون شك ، رجل التلفزيون الأسود كما كان يطلق عليه هو أحد أشهر الصحافيين التلفزيونيين الأمريكيين ، حقق شهرته الأساسية من خلال كونه أحد أفراد الفريق الأساسي لبرنامج ستون دقيقة الأكثر شهرة على الإطلاق وحلم حياتي الخاص أن أعمل في نسخة عربية له على الرغم من قرب هذا الحلم إلى المستحيل ... ولد إد برادلي في يونيو1941 في أحد أحياء فلادلفيا البئيسة، وكان ابواه يعملان 20 ساعة في اليوم احياناً ليضمنا قوتهما. كان الابوان يقولان لطفلهما «يمكنك ان تصبح اي شيء ترغب فيه» وعلق ذات مرة على هذه العبارة قائلاً : عندما تسمع هذه العبارة كثيراً تصدقها

عمل بعد تخرجه لفترة كمدرس في مدرسة ابتدائية لكنه اتجه بعدها للصحافة ليلاحق حلمه ، وأصبح مراسلا إذاعيا ، اختار برادلي صحافة التحقيقات ، وطارد الأخبار والقصص ، وذهب من أجلها إلأى فيتنام إبان الحرب ، وجرح هناك أثناء قيامه بنقل الواقع ، ومن فيتنام إلى كمبوديا ومنها إلى واشنطن ليستقر على عمل أهم التحقيقات الصحافية واستطاع برادلي، وهو واحد من اكثر الصحافيين السود الاميركيين شهرة، ومنذ الستينات ان يتخطى الحواجز العنصرية ليصبح قدوة لاجيال من الصحافيين الشباب الاميركيين الافارقة ... مات إد برادلي عن عمر ناهز الخامسة والستين من جراء سرطان في الدم


هكذا فقد برنامجي الأثير وفقدت الصحافة والتلفزيون الأمريكي أحد أهم رجالها ، وتحول صانع الأخبار إلى خبر حزين

Facebook Comments

Design by Blogger Buster | Distributed by Blogging Tips