مات طاغية.. وماتت أمة ؟؟  

December 31, 2006


اليوم .. مات طاغية .. وماتت معه كرامة أمة عربية
يوم سقط تمثال نفس الرجل في ساحة الفردوس ببغداد ، أحسست بقهر غريب يغلب صدري ، وبكيت ، واليوم ،، يوم ما سقط الرجل نفسه ، وبيد ذات الجلاد الأمريكي اللعين ، ومن معهممن خونة ،، بكيت .. وكأن الحدث يتكرر ، يعيد القهر نفسه مرة أخرى ليسود المشهد ، ومن عدل الرب الحكيم ، أن يكون سبب التفكر في حال الكرامة التي ماتت بأيدينا في عالمنا العربي ، هو موت أحد من ساهم في موتها من قبل

صدام حسين ، مات ليعلن بوفاته نهاية حلم عربي جميل ، لست مع مافعله ، وربما وددت أن أكون قاتله بما فعل في شعبه من طغيان وتكبر ، لكن ،، هل هو الطاغية الوحيد ؟؟ وهل تسلم أيدينا مما اقترفناه في حق شرف الأمة وهوان حالها ؟؟والله إني مذنب كما أذنب صدام في حق وطنه ،، وإن تشرف - وإن لم يقصد - بمظهر الشهيد والمحارب الشجاع لوقوفه بوجه الأمريكان حتى مماته ، فلم أنل أنا هذا الشرف ، وضيعته كما ضيعه كل العرب ، حينما تهافتنا على التفاهات ، واختلقنا الخلافات ، وغرقنا في السبات والملذات ، ونسينا حكمة رب السماوات ، وضيعنا الحق والمستقبل ، ورضينا أن يحكمنا الخوف والجبروت والقهر ، ولو كان بيد الخصيان !! بعد هذا كله هل أجرؤ أن أرفع رأسي وأقول إني عربي ؟؟ والله إني كما تعودت من جبن الخُلق وقِصر اليد وموت الضمير لا أتشرف بمثل هذا النسب ، وسأفعل ما أجيده ويجيده مثلي كل من نطق بلسان الضاد ، سأهرب وأغض النظر ، وسأنفي عن نفسي التهمة : لست بعربي ، لست بعربي !! لست ياصدام بعربي ، فما أرى هو أنك آخر الرجال ، وأنك المنتصر الأوحد ، ورغم طغيانك وتجبرك وسفكك للدماء ، علقنا بجبننا على عنقك وسام بطولة زائفة ، وهم أوهام ضائعة ، وأنت - لا أدري فعلا - تستحق أم لا تستحق ؟؟!!؟؟

*****

في نفس التوقيت : عائلة صدام وأقاربه يتبادلون العزاء + انفجارات في بغداد وقطار الموت يكمل الرحلة والحذر قائم من رد فعل انتقامي على الحدث + احتفالات عفوية كما يقول الخبر بإعدام صدام في ربوع العراق + ترحيب أمريكي وعراقي رسمي واستنكار أوروبي واسع النطاق وكالعادة صمت عربي ثقيل + من المفترض أن اليوم هو العيد !! والمظاهر تسير بحكم العادة وبنفس روتينية حياة البهائم في مظاهر العيد وابتذالاته وسخافاته + قلبي يبكي دماً على حال الأمة ومعي غيري بالتأكيد من الحمقى مرهفي الإحساس + الاستعداد على قدم وساق في القاهرة والترقب المشتعل لمباراة القمة بين الأهلي والزمالك (شاهدت المباراة بالمناسبة مثل باقي البهائم)؟؟

*****

يبدوا أننا إما نعيش في حالة متضخمة من الانفصام في الشخصية العربية عن الواقع ، ونتابع قناة فضائية مختلفة عن مايدور في شوارعنا !! أو أننا مجرد حشرات بلا قيمة في تاريخ البشرية إلا كونها مضرة بالحضارة الإنسانية كنا نسمى قبلاً .. عرباً ؟؟

Facebook Comments

Design by Blogger Buster | Distributed by Blogging Tips