that's the way it is  

November 07, 2007


All you touch and all you see, Is all your life will ever be.
Pink Floyd, "Breathe"

Links to this post

تطـــــــور  

November 06, 2007

في البداية تحب الحُـب ... لا يهم من تحب .. ما دمت هائماً بعشق الحالة ومتلبساً لها .. ثم يوقظك الواقع وتنبهك البدائل وتُغريك الرغبات في روحك ... حينما لا يبقى الحب

ثم تحب أن تحُِـب ... لا يهمك قدرك عند من أحببت .. وإن كان يستحق .. يكفيك إنك في حبه غائب .. وفي هواه ضائع .. ثم تصحو فزعاً بعد استنزاف مشاعرك .. وخبو بريق ساحرك ..

ثم تحب أن تُحَـب ... حسناً .. من حقك أن تقُدَر وأن ترُغب .. ولو لمرة !! ما يكون إن كنت معشوقاً ؟ تسعى لتعرف .. هل تستحق ؟؟!!

ثم ... لا أدري !! ... فقط أعرف أني لو عرفت .. وبلغت سر الأسرار .. لن أهتم أن أفسر .. أن أحلل .. أن أوصف أو أصنف ...

فسيكفيني .. أني معك أنت ..

Links to this post

Almost lovers always do  


A Fine Frenzy - Almost Lover

Your fingertips across my skin

The palm trees swaying in the wind
Images
You sang me Spanish lullabies
The sweetest sadness in your eyes
Clever trick

Well, I never want to see you unhappy
I thought you'd want the same for me

[Chorus]
Goodbye, my almost lover
Goodbye, my hopeless dream
I'm trying not to think about you
Can't you just let me be?
So long, my luckless romance
My back is turned on you
Should've known you'd bring me heartache
Almost lovers always do

We walked along a crowded street
You took my hand and danced with me
Images
And when you left, you kissed my lips
You told me you would never, never forget
These images

No

Well, I'd never want to see you unhappy
I thought you'd want the same for me

[Chorus]
Goodbye, my almost lover
Goodbye, my hopeless dream
I'm trying not to think about you
Can't you just let me be?
So long, my luckless romance
My back is turned on you
Should've known you'd bring me heartache
Almost lovers always do

I cannot go to the ocean
I cannot drive the streets at night
I cannot wake up in the morning
Without you on my mind
So you're gone and I'm haunted
And I bet you are just fine

Did I make it that
Easy to walk right in and out
Of my life?

[Chorus]
Goodbye, my almost lover
Goodbye, my hopeless dream
I'm trying not to think about you
Can't you just let me be?
So long, my luckless romance
My back is turned on you
Should have known you'd bring me heartache
Almost lovers always do


Links to this post

حماس تحرر - أو تحتل - غزة ... لا فارق و لا تعليق  

June 16, 2007

Links to this post

حينما يحكمنا الخوف ويحررنا الأمــل  

June 11, 2007

هذه الأيام وربما من أجل التزامن مع انتخابات مجلس الشورى المصرية ، أعيد نشر هذا المقال عن واحد من أجمل ما رأيت من أفلام ، "V for Vendetta" ربما نحتاج جميعا لأن نؤمن بما كان في هذا الفيلم ، وبعيدا عن الرأي الخاص لي في الفيلم من الناحية الفنية ، فأنا هنا أعلق على موضوعه فقط ...

حينما ذهبت لمشاهدة فيلم "V for Vendetta" وقد جذبني إليه ملصقه الدعائي لم أكن أمني نفسي بأكثر من أمسية جميلة في السينما ومعي أصدقائي نهرب بها من سواد واقعنا وكآبة حالنا إلى عالم الخيال الجميل بأبطاله الخارقين وقواعده الوردية خاصة تلك القاعدة الخزعبلية التي تحتم انتصار الخير على الشر ، كل هذا كان في بالي وأنا أدخل صالة السينما ويؤكد تفكيري ملصق الفيلم الذي يمثل بطله المقنع بوجه باسم كئيب يرعب أكثر من أن يطمئن، بل ويزيد اطمئناني أن أعلم أن سيناريو الفيلم قام بكتابته الأخوين واشوفسكي، اللذين كتبا ثلاثية "The Matrix" واخرجاها فيما يخرج هذا الفيلم جايمس ماكتيك الذي ساعدهما من قبل في الثلاثية . لكن ماشهدته هذه الليلة كان النقيض تماماً ، كان نقل فانتازي لواقع أسود ومرير هربت منه لأجده على الشاشة الفضية ، ديكتاتورية وقمع وسيطرة وهيمنة وخوف ، والكثير من الخوف ، هذا مانواجهه في عالمنا العربي كل يوم وكل ساعة ، ساعة من حكامنا وساعة من حكامهم ، هذا ماهربت منه إلى السينما لأجده مرسوما بعناية فيها ، الفرق – وأحمد الله عليه – أن هدف الفيلم أن يؤكد لنا أن هناك أمل رغم كل هذا ، رغم صعوبته.


الفيلم باختصار يدور في المستقبل ويحكي عن بريطانيا الديكتاتورية الغارقة تحت نظام ديكتاتوري مستبد ومتَّطر وقامع لكل ما هو مختلف دينيا واجتماعيا وثقافيا وعقائديا ،و يحكمها طاغية عتيد وحزبه ومن به من زبانية ، مخضعين الشعب لأكثر الأساليب القمعية والوحشية والتي تغيب عنها كلمة الحرية لتكون فقط الحرية التي يسمح بها الطاغية . وسط هذا العالم المقموع والمخدّر، سيبرز ثائر مقنّع مسكون بزمن الحرية الغابر. هذا المقنع المعروف بحرف "V" اي الحرف الاول من كلمة "Vendetta" انتقام ويؤدي دوره (هوغو ويفينغ) ، مسلّح بذكاء خارق وثقافة واسعة وحقد حارق ورغبة في الانتقام من السلطة التي يمسكها الديكتاتور والتي استخدمت كل الوسائل المسموحة وغير المسموحة من اجل اخضاع الشعب .

"V"الذي سيدعو الناس الى الانتفاضة وسيعطيهم موعدا للنزول الى الشارع بعد عام لمواكبته في رسالة تدمير مبنى البرلمان رمز السلطة الفاسدة، سيقع تحت سحر الشابة ايفي (ناتالي بورتمان إسرائيلية المولد). ومنه ستتعلم ان تتحرر من خوفها وصمتها نتيجة موت اهلها المناضلين ، ومعه ستتعلق بالحرية وبالحب حتى لو كان الثمن باهظا.الفيلم ليس قصة خيالية مقتبسة من احدى القصص المصورة وتدور في عالم خيالي مستقبلي فحسب. انه اكثر من ذلك بكثير، لأنه يحمل الكثير من الواقعية السياسية المعاصرة والرؤية السوداء الصادمة لمستقبل المجتمعات غارقة في الفساد السياسي والانظمة الديكتاتورية والارهاب والحركات النضالية التي لا تخلو بدورها من العنف من اجل تحقيق عدالة كبرى، اضافة الى لمحات فلسفية وادبية وشاعرية ترطب قليلا هذا الشريط القاسي والصادم والاسود والمؤثر جدا. الفيلم موجه ليس فقط للمهتمي بحال مجتمعهم وسياسته بل لكل عاشق حرية وتغيير ومتابع للتاريخ السياسي القديم والمعاصر، ولكل رومانسي حالم بالحب المطلق والافكار العظيمة .

الفيلم رغم ترحاله في الخيال إلا أنه نقل رائع للواقع ، وحتى في صورة البطل العنيف ، فأينما وجد الظلم والإضطهاد فإنك ستجد من يبحث عن العدالة أو فلنقل الثأر الذي في العادة يكون متخفياً تحت قناع العدالة -كما حدث في الفيلم- أو تحت قناع الإسلام ربما -كما يحدث اليوم- !. في الفيلم – وفي واقعنا العربي الحزين – نجد أن الحكومات الديكتاتورية – وبعض الحكومات غير الديكتاتورية- تمارس الظلم والقمع على شعوبها. تبريرها لذلك، أن هذه الشعوب تجهل مصلحتها! نجد أن حكوماتنا تسيطر علينا بدعوى تحقيقها لرفاهيتنا أو حمايتنا من خطر أكبر ، وهي التي تحدد معايير هذه الرفاهية المنشودة ولو كان مجرد توفير الدواء أو حتى المجاري ، أو هي التي تحدد ممن تحمينا ولو كان هذا من أنفسنا وأهلينا ؟؟!!


من المذنب ؟ يقول "V" حينما يبث رسالته عبر التلفاز للشعب المخدر : " إن أرتم أن تعرفوا من المذنب فانظروا لأقرب مرآة !" نعم فعلا نحن المذنبون ،، فمن يتنازل عن حريته ويرضى بالخوف بديلا يستحق أن يكون هذا مصيره ، نعجة تساق إلى مصير أعمى خطه سيدها ، هذا هو حالنا صنعناه عندما ارتضينا بالخوف منهم – وأقصد بهم الكثير – ونَسينا أو أُنسِينا أو تناسينا أنهم هم – وأقصد بها الكثير أيضا –من يجب أن يخافوا من قوتنا .هذه الشعوب تطوق إلى الحرية لكن الخوف هو ما يكبلها، ويجعلها عاجزة عن الحركة. لكن ما إن تتحرر من الخوف حتى تحصل على حريتها. ولن يستطيع أن يوقفها أحد ، "ليس على الشعوب أن تخشى حكوماتها ، ولكن على الحكومات أن تخشى شعوبها" شعار قاله "V" وأجزم أنه لم يعرفه أحد من شعوبنا ، حكاماً أو محكومين من قبل . "V" رأى أن تدمير رمز سيخلق رمزا آخر ، فدمر البرلمان في مشهد النهاية واستيقظ الشعب هنا وترى الناس يخرجون من منازلهم مرتدين القناع الضاحك والوشاح الأسود أي متشبهين بـ"V" . لا ترى وجوههم لكنك تشعر أن هناك عزيمة .. قوة .. ثقة بالنفس. يتجمعون في الساحة أمام مبنى البرلمان، ثم يخلعون أقنعتهم معلنين بدء عهد جديد. على الرغم من أن الفيلم يظهر حاجتنا لبطل أو حادثة تحررنا من خوفنا حتى نتحرك كشعب ضد من قهرونا ، فلا أعتقد أننا بحاجة إلى "V" عربي أو حتى صلاح الدين ، نحن بحاجة لأن نكون جميعاً "V" وأن نتحرر من هذا الخوف ، وأن نؤمن بالحرية وأننا أساس هذا المجتمع ، وأنه مهما قال من يخافون لحظة التحرر هذه عكس ذلك ، ومهما حاولوا قمعنا والسيطرة علينا وقتل الأمل بداخلنا ، فإننا وبأيدينا نحن سنصنع هذه اللحظة وسننعم قريباً في نعيم الحرية ، وسنصرخ في حكوماتنا أن تخشانا ، وسنرفع منتصرين كأسك ياوطن !!

Links to this post

عايزين من ده  

June 09, 2007

ربما تكون هذه التدوينة متأخرة لحد ما عن وقتها المناسب ، ولكن كما يقولون : أن يأتي متأخراً خير من ألا يأتي ويعبر أهلك !!

التدوينة هي ملاحظة فقط ، إن كنا نسينا معنى الديمقراطية الحقيقية ، وإن كنا خدعنا بديمقراطية الاستهلاك المحلي ... فقط كنت أود أن أشير إلى مراسم تسلم الرئيس الفرنسي ساراكوزي مقاليد السلطة في البلاد من خلفه جاك شيراك ، في مشهد أبكاني حقيقة لا مجازاً !! ليس على كم المشاعر المشحونة في المشهد - وقد كان به الكثير - لكن على تحسري على هوان حالنا ، وسؤالي تساؤل المستحيل : هل سيمد الله بي العمر لأرى مشهد مشابه لما كان في الإليزيه هنا في قاهرة المعز ؟؟؟ بالقطع لا !!





Links to this post

نفديـك يا زعيـــــم  

May 27, 2007


هذه الأيام من المشاهـد التي لفتت نظري في نشرات الأخبار هو مظاهرات وتجمعات كبيرة في سورية تأييدا ومبايعةً للرئيس السوري بشـار الأسد في الاستفتاء حول تجديد ولايته لفترة رئاسيـة جديدة ، أمر طبيعي ومنطقي تبعا لقواعد فيزياء القمع والطغيان وغياب العقل والنفاق في عالمنا العربي .. ربما هو أمر مبكي أن تعتاد هذه المشاهد المبتذلة والرخيصة ، مجموع من الأبقار المسيرة وطبالي الزفة كما نقول ، يهتفون بأنه بالروح والدم سيتم فداء الرئيس المعظم .. روح من ودم من ؟ لم يكن هناك أي تحديد ...

لست من أعداء الرئيس الشاب بشـار الأسد بل على العكس تماماً ، إعجابي به وبما يمثله اللحظة يشبه إعجاب مراهقة حمقاء بمطرب شبابي أحمق - خاصة إن كان من أرباب السوابق !! - لكني أكثر إعجاباً وتعلقاً بقيمة الديمقراطية وبمعنى الحرية !! لا يمكن أن يكون ما يجري صحيحاً في عالمنا العربي .. إن الصورة الخاطئة التي أقنعنا بها عن الديمقراطية ، وعن ممارساتها المبتذلة والرخيصة حاملة شعار 99,99% ، هذه الممارسات التي لم تعد تقنع حتى والدتي البسيطة .. بالتأكيد وكنوع من الموضوعية والديمقراطية سأطرح سؤالاً : أليس من حق هذه الجموع المحبة والمؤيدة لسياساة السيد الرئيس المفدى أن تخرج إعلانا ً لتأيده ومبايعته في مظهر حضاري وبتعبير ديمقراطي ؟؟ بالتأكيد من حقها طبعا !! ولكن أن خرج من يرفضونه ويعارضونه أيضاً بهذا الشكل !!

قرأت مرة في مقــال رائع وبسيط في جريدة المصري اليوم ، أن ما يقدم لنا في مصر وفي العالم العربي هو عبارة عن منتج تجريبي غير كامل للديمقراطية .. Demo كما يقال على برامج الكومبيوتر غير المكتملة ، كما هو الحال في كافة أوجه حياتنا في العالم العربي وفي مصـر أيضاً .. للأسف التعبير في قمة الصحة والصواب .. الخوف أن تظهر لنا عبارة النهاية الشهيرة دون أن نحصل على كافة حقوقنا .. Game Over !!!

Links to this post

إتجـــاه المـــرج  

May 26, 2007


الفيلم التسجيلي (إتجــــاه المــرج) للأخ والصديق كريــم الشنــاوي هو مشروع تخرجه وزملائه من كلية الإعلام لهذا العام ، بعد محاولات حثيثة من قبل كريم لحملي على مشاهدة الفيلم وإبداء رأيي النكرة وغير المفيد فيه ، وبعد تقصير وإهمال مني ، شاهدت الفيلم .... ليس لدي ما أقوله صراحة غير أني أتمنى أن أملك موهبة الشعر الكافية لمدح موهبة وأداء صانعي الفيلم وبالخصوص كريم .. كنت في قمة الاستمتاع وأنا أشاهد هذه القطعة الفنية ، بساطة العمل هي عامل جذبه الأول .

الفيلم يحكي عن "تامر عبدالعزيز" الطالب بالجامعة الأمريكية بالقاهرة والذي يستقل الميتـرو باتجاه المرج كل يوم من جامعته وحتى منزله ، مع تامر وفي كل محطـة على طريقه نرتحل في خواطره ، وكلها تدور عما تمثله رحلة الميتـرو له من اختلاف بين عالم وعالم وألف عالم ، كلها عوالم داخل مصـر ، يفرقها ويحددها شارع مرة ، وحائط مرة ، وألف وجه عابس يبحث عن لقمة العيش ألف مرة ومرة ، يدور حول الاختلاف الطبقي الذي صنعناه واخترناه كي يحدد ويصنع نظرتنا للآخر ، ونسينـا أو تناسينا أننا في النهاية كلنا بشـــر!! كل هذا في عشر دقائق ، هي مدة الفيلم ومدة الرحلة التي يقضيها تـامر في الميترو يومياً ...

حول هذا يدور الفيلم ، الرائع في نصـه وتصويره وموسيقاه ومونتاجه والأهم في إخراجه ... أحببت أن أكتب عن الفيلــم وبتفصيل أكبر ، لكني لم أجد مايكفي من الكلمات لوصفه ، وأرى ألا شيء يفي مشاهدته ... عامة يبقى أن أقول أنه من دواعي الشرف والسرور أن أكون صديق الفنان (كريـم الشنــاوي)

ملاحظة هامة :

يمكنكم مشاهــدة الفيلم من هنـــــا

الغلاف وبوستـر الفيـلم تصميم الرائع محمد عز الدين صاحب مدونة (بيت العـز) مجهود متميز من فنـان آخـر يستحق الثنــاء ..

Links to this post

غبــــاء يا مصـــر  

لا تعليق بصراحة ... يااااارب رحمتك !!! بعد كده حايكون في إيه ؟؟

Links to this post

مقيـــاس  

May 24, 2007



" أن تصدق بشيء لا يجعل من الوهم حقيقة
.. وأن تكذب بشيء لا يجعل من الحقيقة وهمـاً !! "


غازي القصيبي من رواية ـ الجِّنيـَة ـ

Links to this post

أنا في ـ مدونة على الهواءـ  

منذ يومين استضافني الزميل العزيز محمد عز الدين مقدم برنامج مدونة على الهواء في إذاعة (حريتــنا) صاحب مدونة (بيت العــز) في برنامجه مشكورا على هذا .. لا أدري من الذي يكره عـز إلى هذه الدرجة حتى ينصحه باستضافتي ؟؟ أعتقد أنها ستكون أحد أكثر الحلقات إثارة للضجر والملل !! عامة كنت في غاية السعادة من التجربة ومن اللقاء ، خاصة لتعرفي بعـز فهو شخص متميز جدا ومن الأشخاص الذين يجب أن تحرص على أن يكونوا في حياتك .. أيضاً تم لفت نظري -وبقسوة!!- من قبل محمد وأيضا ريمــا الجميلة صاحبة مدونة (جــارة القمر) وقد كانت حاضرة اللقاء ، إلى ضعف أداء مدونتي وقلة إنتاجها ... الأمر الذي سيجعلني أحاول وبشدة أن أعاود التدوين هذه الفترة وبانتظام أكبر .

يمكنكم الاستماع إلى الحلقة والتعليق عليها من هنــــا ... وللتحميل المباشــر للحلقة إضغط هنــــا

Links to this post

الشعب مش فاهم حاجة .. واحنا السبب ؟؟؟  

April 19, 2007

لاحظت حاجة جميلة جدااااااً - مش عارف جميلة في ايه بس جميلة وخلاص - أو ممكن نقول عليها تحفة - باعتبار مش ضروري التحفة تكون حلوة أو وحشة - أيام الاستفتاء على مهلبية الشعب الجديدة المماه باسم دلع هو الدستور المصري ، وهيا إن الشعب بيقول أيوه بيقول لأ برضه مش فاهم حاجة ؟؟!!؟؟

المشهد الأول
ده نص حوار دار في ريبورتاج للجزيرة من أمام إحدى لجان البظرميييط الخاصة بالاستفتاء وفيها نموذج لحد قال أيو:ـ
المذيعة:ـ حضرتك جيتي استفتيتي على تعديلات الدستور الأخيرة ؟؟
المواطنة - وعشان تكون في الصورة تخيل أم عبده بياعة الفجل في سوق الخضار الي تحت بيتكم أو لو كنت هاي كلاس تخيل ماتتخيلش مش مشكلتي أنا !! - :ـ أيوه ياختشي - لا أخطاء إملائية - اشتفتيت
المذيعة:ـ وقلتي إيه ياحجة ؟؟ - طبعا انسى حضرتك دي بعد ياختشي واشتفتيت !!- أيوه ولا لأ ؟؟
الحجة المواطنة:ـ قلت أيوه طبعاً - أخدتوا بالكم انتوا من طبعاً دي - !!؟؟
المذيعة:ـ طب انتي عارفة ايه التعديلات الجديدة ؟؟ - سؤال غبي/ذكي مش عارف أحدد - ؟؟
الحجة - وببلاهة عفوية- :ـ لأ ماعرفهاش ياختشي !!؟؟
المذيعة -وبقرف بالغ(منالواضح انموضوع ياختشي ده بقه أووففر ) :ـ طب قلتي ايه على أساس إيه -سؤال منطقي وبيكفله الدستور طبعا - ؟؟
الحجة الناطق الرسمي باسم شعب الحزب الوطني :ـ ياختشي ده الريس اللي جابهالنا - كإنه جابهولنا من الحجاز بعد العمرة ؟!- هو الريس حايجيبلنا حاجة وحشة كافارالله الشر - مش عارف بتتكتب إزاي عان ماعدتش عليا في المدارس دي !!- ده الريش ياختشي وأكيد عارف مصلحتنا أكتر مننا ومن أي حد !!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

المشهد التاني
ده حوار لحد قال آآآآه مش أيوه - يعني بالعربي قال لأ- بس خلينا نبص قال لأ إزاي ؟؟؟
المذيعة - طلع عينها البنية دي معانا والله - :ـ حضرتك إستفتيت ياأستاذ ؟؟
الأستاذ - وهو ولا أستاذ ولا حاجة ، تخيل معايا الميكانيكي اللي بتروح تلحم عنده فردة الكاوتش ولا الشكمان - :ـ ايوه ان شاءالله ورحت قلت لأ طبعاً
المذيعة :ـ طب ياسطى -البنت دي بجد مذعة هايلة بتاخدها من قاصرها - قلت لأ ليه ؟؟
الأسطى:ـ ياست هانم دي تعديلات أي كلااااام وحاتودي البلد في داهية والناس رايحة زي لا مؤاخذة البهايم تنتخب - هي انتخابات ولا استفتاء ؟؟ ماعلينا ماندقش - وتقول ايوه ؟؟ الناس ياخسارة بقه معندهاش عدم وعي - معندهاش عدم وعي ؟؟ تركب إزاي دي ؟؟ لا فيلسوف بروح أم.... بلاش - ؟؟؟
المذيعة - الله يكون في عونها - :ـ طب انت ايه اللي مش عاجبك في التعديلات الأخيرة ؟؟ - سؤال منطقي وبديهي ويستحق عشر درجات - ؟؟
الأسطى الفيلسوف المعارض :ـ كل الدستور الجديد ده مش حلو القديم كان أحلى - بيشتري قميص من الوكالة -!!؟؟
المذيعة :ـ يعني ايه بالتحديد اللي انت معترض عليه ؟؟
الأسطى البيه الفيلسوف :ـ مش عارف بصراحة بس أكييييييييد الموضوع فيه إنَا ومؤامرة !! أصل الناس اللي مسكاها مش حاترتاح إلا لما تخربها !! وكمان إسرائيل مش حاتسيبنا في حالنا -!!!! إسرائيل !!!!- ؟؟؟

المشهد الثالث
بسيط جدا : يوم الاستفتاء ركبت تاكسي ، ودارالحوار البسيط التالي:ـ
أنا :ـ هي البلد زحمة ليه كده بدري - طبعاً غلطت عمري وحاتعرفوا ليه - ؟؟
الأسطى:ـ عشان النهاردة الانتخابات الرئاسية
أنا :ـ قصدك الاستفتاء بتاع الدستور !!؟
الأسطى:ـ ايوه هي الانتخابات اللي بقولك عليها دي
أنا:ـ .......؟؟؟
الأسطى:ـ انت عارف ياأستاذ هي بلدنا دي مش عارف آخرتها ايه ؟ عالم فاضية والله يروحوا ينتخبوا ويقولوا ايوه ويقولوا لأه ؟؟ هو احنا ناقصين ؟؟ والبلد والمعارضة - يبقى قصده البلد على الحكومة ؟؟ كلام جمييييييل - بيتخانقوا ومش حملهم علينا ؟؟
أنا:ـ ............ـ
الأسطى:ـ أصلك مش عارف ؟؟ هو انا مثلا مارحتش انتخبت ليه ؟؟ اقولك ليه انا
أنا:ـ ...........ـ
الأسطى النبيه :ـ عشان قسط العربية دي انا لو رحت انتخبت مين حايجيب ايراد النهاردة ؟؟ طبعا ماحدش !! وكمان انا مش عارف مين اللي نازل الانتخابات بالظبط ؟
أنا :ـ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الأسطى :ـ بس متهيألي الراجل ده اللي ياخدها كل مرة حايكسب برضه المرة دي .. استنى كده افتكرلك اسمه ؟؟
أنا :ـ .....؟؟؟؟؟؟؟؟
الأسطى :ـ أصل كل اللي نازلين قدامه ناس كده اي كلام مالهومش لازمة ... استنىكده اسمه كان في بالي خير اللهم اجعه خير ؟؟
أنا :ـ ..........ـ
الأسطى :ـ بس انت لو تابعت النشرة البارح كنت حاتسمع النتايج وانهم قالوا انه كسبان كسبان
أنا:ـ على جنب ياسطى
الأسطى :ـ بس اعرف اسمه بس ؟؟ .... ليه ياأستاذ مش قلت محيي الدين ؟؟ لسه مجاش ؟؟
أنا:ـ لا حاكمل الباقي مش

المشهد الرابع
أعضاء جبهة المعارضة الإخوان مع المستقلين معتصمين يوم التصويت على التعديلات وقاطعوا الجلسة احتجاجا .. والنتيجة ؟؟ موافقة بالاجماع في الداخل على التعديلات !! طب ياهبل منك له سجلوا اعتراضكم رسميا ؟؟ مادامتكوسة بكوسة ؟ فاكرين اعتصامكم فاد حد ؟؟؟؟ طب كنتوا فين يوم الاستفتاء؟؟؟
الختام :ـ
بجد مش عارف اقول ايه ؟؟ انا بعتذر لو تجنيت على الناس البسطاء دول ، انا مش قصدي احملهم أي جزء من حال البلد التعيس ، انا شايف ان السادة المثقفين - أمثالي أو أمثال سعادتك ياللي بتعرف تخش وتقرا البلوج - وأمثال السادة النخبة المثقفة المسيسة اللي مسميه نفسها معارضة اننا نوعي الناس البسيطة دي بحقوقها وبحقيقة الوضع ؟؟ مش هو ده الصح ؟؟ مش ده حقهم وحق بلدهم علينا ؟؟؟؟ مش ده هو واجبنا قدام ربنا عشان نشكر على نعمته علينا بالفكر والعقل ؟؟؟

هاه ؟؟ حاتعملوا ايه دلوقتي ؟؟ حاتتصرفوا ؟؟ ولا حاتعملوا زيي ؟؟ واقول : على جنب ياسطى ؟؟

Links to this post

صورة بألف عام !!؟؟  



الصورة بألف كلمة .... هكذا دائما يقولون !! لكن هاتين الصورتين - وهما مثال لملايين نفوقهم معنى وسوداوية - بها أكثر من بضع كلمات ، ولو كان تعدادها بالآلاف !! لا أجد التعليق الكافي على أي منهما - أو حتى غيرهما - غير أن هذا حالنانحن العرب - كل العرب هذه الأيام

الصورة الأولى حصلت عى جائزة دولية كأفضل صورة لعام 2003 ، أي عام إحتلال العراق وسقوطه

والصورة الثانية الأفضل - لا أدري فيما هي تستحق أن تكون الفضل ... لعلها لأنها لأكثر تعبيراً - لعام 2006 .. بعد مرور ثلاث سنوات ... مازالت الصورة شبيهة بالصورة ، وإن كثر من اصطفوا في كادرها !؟؟؟

ترى كيف سيكون شكل الصورة الفائزة بعد ثلاث سنوات أخرى ؟؟ كيف سيكون شكلها لهذ العام ؟؟ لآ أريد أن أعرف


Links to this post

حتى لا ننسى !!؟؟  

February 25, 2007

بسبب فترة التوقف الطويلة وأسباب يطول شرحها ولا تهم أحد لتفاهتها ، وبسبب توافق الحدث مع إعدام صدام حسين وما مثله لي ، نسيت كعادة العرب الأزلية أن أتذكر واحدة من القضايا التي أعتقد أن الأغلب غير أصحابها قد نساها ، أذكر يومها منذ عام أني أقسمت ألا أنسى ،، وها أنا أثبت أني كعربي مثال حي لزهايمر مزمن أصاب ضمير الأمة .. قد نسيت
أعتذر لنفسي عن هذا الأمر ، وأدعوكم لتذكر هذه الحادثة لا أكثر ولا أقل ، حادثة اللاجئين السودانيين بميدان مصطفى محمود .. حينما ضاعت كرامة الإنسان ، وضاع حقه بين الساسة وخدامها ووقفنا نشاهد مايحدث دون أن يهتز لنا جفن

Links to this post

Happy Valentaine my Lover !!  

February 14, 2007


أفضل هدية أقدمها لمن أحب في عيد الحب ، هو أن تكون كل أيامنا معا أعياداً لا تنتهي للحب
هذا العيد هو الثالث لي من دونك
أفتقدك بشدة ندى ... واثق أنك بجوار ربك في حال أفضل .. رحمك الله

Links to this post

وقائع جلسة مهمة لمجلس الشعب المصري  

جدول أعمال الجلسة : أنواع النوم الحكومي والتعسيل + مناقشة عملية لحال اللب والفول السوداني في البلاد !!؟؟


Links to this post

انقطاع في البث  

أعتذر لنفسي أولا ولكل من اهتم وهم قلة بتوقفي عن التدوين لفترة طويلة نسبيا ، أسبابي كثيرة وغير مقنعة بالمرة ، موت صدام وحال الأمة وده مش كلام جرايد بس مبقاش ليا نفس اشوف حتى أخبار ، وفاة صديق قريب من فترة أيام ، حاة من الفراغ القاتل الذي لا يترك لك إلا الفراغ السلبي ، وكمان توتر في العلاقات الإجتماعية النادرة التي أحافظ عليها
عامة ... سأحاول أن اكتب بصفة دورية الفترة القادمة ولا أعدني بشيء

Links to this post

Design by Blogger Buster | Distributed by Blogging Tips