نفديـك يا زعيـــــم  

May 27, 2007


هذه الأيام من المشاهـد التي لفتت نظري في نشرات الأخبار هو مظاهرات وتجمعات كبيرة في سورية تأييدا ومبايعةً للرئيس السوري بشـار الأسد في الاستفتاء حول تجديد ولايته لفترة رئاسيـة جديدة ، أمر طبيعي ومنطقي تبعا لقواعد فيزياء القمع والطغيان وغياب العقل والنفاق في عالمنا العربي .. ربما هو أمر مبكي أن تعتاد هذه المشاهد المبتذلة والرخيصة ، مجموع من الأبقار المسيرة وطبالي الزفة كما نقول ، يهتفون بأنه بالروح والدم سيتم فداء الرئيس المعظم .. روح من ودم من ؟ لم يكن هناك أي تحديد ...

لست من أعداء الرئيس الشاب بشـار الأسد بل على العكس تماماً ، إعجابي به وبما يمثله اللحظة يشبه إعجاب مراهقة حمقاء بمطرب شبابي أحمق - خاصة إن كان من أرباب السوابق !! - لكني أكثر إعجاباً وتعلقاً بقيمة الديمقراطية وبمعنى الحرية !! لا يمكن أن يكون ما يجري صحيحاً في عالمنا العربي .. إن الصورة الخاطئة التي أقنعنا بها عن الديمقراطية ، وعن ممارساتها المبتذلة والرخيصة حاملة شعار 99,99% ، هذه الممارسات التي لم تعد تقنع حتى والدتي البسيطة .. بالتأكيد وكنوع من الموضوعية والديمقراطية سأطرح سؤالاً : أليس من حق هذه الجموع المحبة والمؤيدة لسياساة السيد الرئيس المفدى أن تخرج إعلانا ً لتأيده ومبايعته في مظهر حضاري وبتعبير ديمقراطي ؟؟ بالتأكيد من حقها طبعا !! ولكن أن خرج من يرفضونه ويعارضونه أيضاً بهذا الشكل !!

قرأت مرة في مقــال رائع وبسيط في جريدة المصري اليوم ، أن ما يقدم لنا في مصر وفي العالم العربي هو عبارة عن منتج تجريبي غير كامل للديمقراطية .. Demo كما يقال على برامج الكومبيوتر غير المكتملة ، كما هو الحال في كافة أوجه حياتنا في العالم العربي وفي مصـر أيضاً .. للأسف التعبير في قمة الصحة والصواب .. الخوف أن تظهر لنا عبارة النهاية الشهيرة دون أن نحصل على كافة حقوقنا .. Game Over !!!

Facebook Comments

Design by Blogger Buster | Distributed by Blogging Tips