Chocolat : لذة المشـــاهدة  

September 27, 2008

Chocolat - 2000

Director : Lasse Hallström

Writer : Joanne Harris (novel) Robert Nelson Jacobs (screenplay)

Starring : Juliette Binoche, Alfred Molina, Johnny Depp, Judi Dench, Carrie-Anne Moss

Music : Rachel Portman

Tagline : One Taste Is All It Takes

ألطف وأرق فيلم على الإطلاق .. وبالتأكيد الألذ !! chocolat فيلم يخاطب الروح مباشرة بدون تعقيدات ولا مواربة .. عن نفسي اعتبر الفيلم العلاج الناجع والفعال لأي حالة من الكآبة أو سوداوية المزاج ... حقيقة لا أعرف ما سر حبي لهذا الفيلم .. ربما للأداء الرائع لجوليت بينوشيه وألفريد مولينا .. ربما لموسيقى الفيلم الساحرة .. ربما لأجواء التصوير ومواقعه فرنسية الهوى .. ربما للكم الضخم من الشيكولاه الزاخر به الفيلم !! ربما .. لكن الحقيقة المؤكدة لدي هي أن الفيلم يجب أن يرسم البسمة على شفتيك مهما كان حالك ..

يحكي الفيلم قصة انطلاق سيدة وابنتها لقرية ريفية صغيرة ومحافظة .. تقرر السيدة ان تفتتح محل للشوكولاه في القرية .. لكنه ليس كأي محل !! الشوكولاه التي تبيعها السيدة الجميلة ليست فقط في قمة اللذة .. وإنما ما تقدمه السيدة أيضاً على مائدتها من صدق في المشاعر ورقة في الأحاسيس .. لكن تصطدم السيدة روشير - اسم جوليت بينوشيه في الفيلم - برفض المجتمع المحافظ في القرية بقيادة الماركيز رينيود لما تمثله هي وبضاعتها من نشوة ونزوة وخلاعة !! رفض القرية يرجع ابتداءً لأن بائعة الشوكولاه أصلاً لازالت آنسة على الرغم من كونها أم ! يبدء الصراع بين جبهة المحافظة باسم القيم والدين وبقيادة الماركيز من ناحية .. وبين الحرية والشاعرية بقيادة الآنسة روشير من ناحية أخرى ..

الآنسة روشير ترى كما نرى نحن أن القرية ترتدي الكثير والكير من الأقنعة الزائفة .. وتبدأ روشير الذكية بالدخول لأهل القرية ولعالمهم من خلال قطع الشيكولاه التي تغريهم بها ؛ وتتعرف على مشاكلهم وتجد نفسها طرفاً فيها فتقترب من أبناء القرية يوماً بعد يوم تعلمهم أشياء لم يكونوا يعرفوها عن أنفسهم وعن ما حولهم .. فتشعل جزوة الحب بين عجوز وأرملة متحابان .. والزوجان الذان كانا على وشك الافتراق تستقر حياتهم الزوجية .. والسيدة التي تعاني من قسوة زوجها وغيابها في ظله تهرب لتسكن وتعمل في محل الشيكولاته وتكتشف أنها تملك القدرة على أن تكون ما تريد وما تحلم به .. والطفل الذي حرمته أمه من مقابلة جدته العجوز أرماند لخلافها معها فصار محل الشيكولاة مكانا سرياً لتجمعهما ... ليتحول محل الشيكولاة لمركز ونواة لمجتمع القرية رغم محاولات الماركيز الجاهدة لعزلها وبضاعتها عن الناس .. رفض القرية للسيدة روشير وابنتها لأنهم غرب ومخالفون لما اعتاده الناس .. يظهر في نطاق آخر وهو رفضهم للغجر المارون بالقرية أو من يسمونهم بجرذان النهـر .. ويظهر هنـا جودي ديب الغجري الوسيم الذي لا يكترث لرفض القرية لوجوده وأهله لكن يلفته قبول روشير له ولجماعته .. فيغرم بها وبطباعها ..

البعض شبه الفيلم بالصراع بين التعصب للدين وبين أهمية الاستمتاع بالحياة والسعادة بها ، وأسقطوا الشوكولاه كممثل للدنيا والماركيز كممثل للدين .. لكني أعتقد أن عمق الفيلم في أنه يعرض خوف أيٍ منا من كل من وما هو غريب عنه وعن ما يألفه .. عن الترقب والتحفز الذين يتملكان الناس من التغيير وممن يقوم به أو يدعوا إليه .. أحياناً يكون التغيير فعلاً نحو الأفضل .. وأحياناً يكون الاختلاف هو مجرد منظور جديد لم تجربه بعد في النظر نحو الأشياء وتقييمها .. عن هذا يحكي الفيلم .. وسحره في رأيي هو مانتقده الكثيرون عليه .. بساطته المفرطة .. عموماً أنصحكم جداً بمتابعة الفيلم وأنتم تأكلون نوع الشيكولاة المفضل لديكم .. عموماً سوف تشعرون بالرغبة العارمة لبعض الشيكولاة فور فراغكم من مشاهدة الفيلم ..

Facebook Comments

Design by Blogger Buster | Distributed by Blogging Tips