أن تكون طفلاً  

May 03, 2009


التدوينة إهداء إلى حمـــزة وسهراتنا حتى ميعاد نومه ... سأفتقد هذه الأيام الثلاث !!


أن تكون طفلاً .. يعني أن لا ماض خلفك يطاردك كصياد عجوز جائع .. ولا تحن إليه كحبيب بعيد غائب ..

أن تكون طفلاً .. يعني أن لا تخشى المستقبل .. فمن يخاف شيء لا يعرف عنه شيء ولا يعتقد فيه .. وهناك من يخشاه نيابة عنك !!

أن تكون طفلاً .. يعني أن تعيش الحاضر .. والحاضر فقط .. أن تلتهمه التهاماً وألا تضيع منه شيء فهو كل ما لك وما تراه عيناك أو يستوعبه عقلك !!

أن تكون طفلاً .. تعني أن تفهم الناس بسهولة .. حينما يحبك أحد فأنت تفهم أنه يحبك .. وحين يوبخك أحد فبالتأكيد هو يكرهك .. أن يضحكك شخص فهو أحب الناس إليك .. أن يكافؤك آخر فهو شخص مهم يجب أن تبقى معه !! لا داعي للتفكير في نوايا الناس .. ماذا يبغون مني أنا الطفل الصغير ؟؟ لتعرف معنى النفاق .. معنى الأقنعة .. معنى العقد والمتاهات النفسية .. معنى أن يداري أحد عنك مشاعره لأنه : عيب !!

أن تكون طفلاً .. يعني أن يفهمك الناس بمنتهى السهولة .. حينما تضحك فأنت سعيد كالقرد .. وحينما تبكي فأنت كحزين كالأرملة .. تجوع فتصرخ فيأتيك الطعام .. تخاف فتبكي فيزول الخطر .. تعلن امتعاضك عن هذا الضيف السمج بتكشيرة واضحه أنه : أنت حلوف وأنا لا أطيقك مهما قال أبوايا من مجاملات وتبريرات أنه : مكسوف من عمـو !! تود أن تلهو فتتعلق كالنسناس اللعين على رأس أبيك وأنه وقت المصارعة الحرة أو وقت المباراة !! مشاعرك بسيطة .. لا حاجة لمترجم أو مفسر .. حالتك النفسية على وجهك كفتاة عارية الكل يحدق والكل يفهم والكل يتفاعل .. ليس مطلوب منك أن تجامل . أن تعصر على نفسك ليمونة كما يصفون لمنع الشعور بالقرف والغثيان وأن تتعامل وعلى وجهك أكثر الابتسامات بلاهة مع شخص لاتطيقه لا لشيء إلا أن بينكما مصلحة ما !! .. أن ترى من تحب فتخشى الرفض !! أو أن ترى من يحبك فتدعي أن التقل صنعة !!!

أن تكون طفلاً .. يعني رأيك صريح وواضح وغير مجادل .. أن يممممي حكم بحلاوة الطعام .. وأن إيييييكي إعلان لقرفك منه .... أن حلو هو فرمان الرضى عن شخص أو شيء ما .. وأن وحش هو صك الإعدام لذات الشيء !!

أن تكون طفلاً .. معناه أن أحلامك بسيطة .. مهما كبرت ومهما رحلت في خيالاتك .. يكفي أن تغمض عينيك وتعيشها راضياً مرضياً .. أنت اليوم قرصان – هذا واحد من أوائل أحلام طفولتي !! - .. أنت اليوم رجل شرطة .. أنت طبيب .. أنت مدرس – لم أقابل أحد استمر بعد المرحلة الإعدادية على هذا الوهم !! - .. أنت رائد فضاء .. أنت سوبرمان .. أنت قاتل مأجور – يبدو أن بدايات أمراضي النفسية كانت مبكرة جداً!! .. أنت طبيب .. أنت لاعب كرة ... أنت ماتريد .. لا يحدد حلمك أحلام والديك فيك – لا لك !! – ولا يحدده مستواك الدراسي .. ولا مكتب التنسيق – هو السبب في دراستي العلوم السياسية رغم كونها الرغبة الأخيرة في بطاقة الرغبات ورغم كوني وضعتها لأن إسمها أنيق ووقعه جميل !!!! - ... لا يحدد حلمك مقدار جاهك أو من تعرف من أصحاب الجاه – فيتامين واو - .. ولا مالك أو وسامتك !!.. ولا قدرتك على التسلق والنفاق والإدعاء .. ولا مقدار جهدك ومدى غرقك في العمل ومصائبه .. لا يحدده لك متطلبات السوق أو مستوى البطالة أو تأشيرة الخليج !! إنه حلمك أنت .. كفيلم سينيمائي .. أنت المخرج وأنت الكاتب وأنت البطل وأنت المتفرج !! لا تقولوا لي أنه كما أعلن محمد منير وأنه : لسه الأماني ممكنة !! لا طاقة الحلم وتدفق الخيال والقدرة على رفض أن الواقع سينهي أحلامك ويقتلها لك في مهدها متى ما فتحت عينيك !! هذه الطاقة تتوقف متى مانتهت طفولتك !!!

أن تكون طفلاً .. يعني أن يغدق عليك بالهدايا من كل من هب ودب !! وبالقبلات من كل من هب ودب .. بعضها مقزز كأصحابه .. وبعضها يحسدك عليه الكبار !!!

أن تكون طفلاً .. يعني أن يتكيف الآخرون وينمطوا حياتهم على حياتك ونمطك أنت !! لا العكس .. أنت مستيقظ فلا نائم في البيت .. هناك من سيسهر على راحتك .. أنت نائم فهو وقت الراحة إن أنت رضيت وكان نومك هنيئاً !! أنت جائع فمن يجرؤ على أن يأكل قبلك ؟؟!! أحلامك وحاجتك أوامر .. لست في حاجة لأن تنطق بها حتى .. يكفي أن تعبر بها بوجهك .. أو بصرخة مقلقة .. أو ببكاء ذكي !! أنت سيد البيت لا أباك صاحب الكرش الضخم العائد بزكائب النقود .. ولا أمك المربوطة في ساقية المنزل !!

أن تكون طفلاً .. يعني أن تشاهد الرسوم المتحركة دون أن يتهمك البغال الكبار بأنك أهبل وأنه لابد أن تعيش سنك – مما يعني أن تشاهد الكثير من مشاهد العنف أو الجنس أو التعقيدات النفسية !!! –

أن تكون طفلاً .. يعني أن العالم بالنسبة لك هو فقط ما يدخل في مجال بصرك .. ملئ الأفق كان أو حدود غرفة نومك !! ما يعني الإرهاب ؟؟ ماذا تعني فلسطين ؟؟ من هو أوباما ؟؟ ماذا تعني ديموقراطية ؟؟ ما هي حقوق الإنسان ؟؟ ما آخر تداعيات الأزمة المالية ؟؟ من سيأتي خلفاً لمبارك – بعد الشر عليك ياريس !! – كل هذا كلام فارغ لا معنى له .. لا حاجة له .. العالم عندك هو حدود أرجوحتك .. هو لأين يمكنك أن تقذف بهذا الحجر .. هو من سيأتي كضيف بعد العصر ..؟؟ والأهم ماذا يجلب لي ؟؟ اقتصاد الدنيا هو ما يخصك في كيس والدك متى ما قدم من السوق .. أقصى هموم الصحة لك هو أن تسارع في التخلص من الحفاظات وأن (تعملها) مش على روحك .. وربما لو كنت طفلاً حصيفاً أن تغشل أسنانك بمعجون بنكهة التوت البري !!! لا تعرف معنى توفير أو استثمار .. هناك عبيط آخر في البيت نسميه "بابا" يمضي على الشيكات ويستدين حتى أرتدي في العيد حلة جديدة !!

أن تكون طفلاً .. يعني أن تمثل كل ما هو جميل ورقيق في هذا العالم العفن .. أنت البراءة .. أنت الصدق .. أنت الجمال .. أنت الحنان .. أنت العفوية .. أنت الصحة .. أنت الخير .. أنت السعادة تمشي على قدمين !!!

أن تكون طفلاً ..... آآآآه ... ليتني طفلٌ للأبد ........

Facebook Comments

Design by Blogger Buster | Distributed by Blogging Tips