ســـراب  

June 10, 2009

وبالرغم من محاولاته المستميتة لطمئنته .. ظل متوجساً يتلفت يمنة ويسرة في قلق شديد .. يخاف أن تأتي من تسرق قلبه مجدداً لتسحره بخرافات الحب الوردية .. وتستمتع بتحطيم قلبه ..لتعبث بمخالبها الجميلة بين شظاياه ..

ظل كذلك إلى أن تلاشت بقايا روحه العطبة ... يقول الشهود أن من سواد روحه أن رفضت الرحيل معه وبقت كزخات مطر عنيدة في أمسيات شتاء لا ينتهي .. بقت كطعم العلقم في أفواه الحالمين المنحورين على ضريح الهوى ...

Facebook Comments

Design by Blogger Buster | Distributed by Blogging Tips