Obama ... WeLCome To CairO :o)  

June 05, 2009



"شرفت يا نيكسون بابا يا بتاع الووتر جيت عملولك قيمه سيما سلاطين الفول والزيت فرشولك أوسع سكه من راس التين على مكه وهناك تنفد على عكا ويقولوا عليك حجيت ما هو مولد ساير داير شيلاه يا صحاب البيت ..."

هكذا استقبل الرائعين الشيخ إمام والفاجومي عم أحمد فؤاد نجم نيكسون الرئيس الأمريكي في زيارته لمصر أيامها .. لا أدري لماذا ترددت هذه الكلمات في ذهني مع زيارة أوباما لمصر وخطابه من جامعة القاهرة .. عموماً يتحدث كل صعلوك عن إنطباعاته عن هذه الزيارة وكأنه هيكل يتحدث عن تجربة حياته ، وكأن رأيه ما يكسب هذه الزيارة زخمها وأهميتها .. حسناً كلكم بات يعلم أني صعلوك كبير ومن حقي أن أهرف قليلاُ عن إنطباعاتي عن هذه الزياة .. ولو شاب بعض حديثي كلام في السياسة فأعتذر مسبقاً فلا لمثل هذا الحديث أي وقع طيب في عالمي المريض..

* أوباما يعلن عن توجيهه لخطاب للعام الإسلامي من القاهرة .. من هنا كانت بداية القصة وحملة استعداد ماراثونية في القاهرة لاستقبال الضيف الكبير.. حملة ذكرتني بحملات أمي العزيزة لتنظيف بيتنا قبيل العيد .. شمرت الأكمام وكشفت السواعد وربطت الرؤوس بالطرح .. القاهرة أصبحت في حلة جديدة ، الشوارع رصفت وغسلت .. الأرصفة رممت .. القمامة جمعت .. جامعة القاهرة صرفت أكثر من 15 مليون جنيه للتجديدات !! ولأول مرة يظهر لون قبتها واضحاً للعيان بعد جليها من أفعال الزمان والطيور بها !! هناك إشاعات بأنه قد تم رصف ما حول الهرم بسيراميك كليوباترا فرز أول !! وأن النيل أصبح رائقاً وبلون المياه الطبيعي لا لون العكارة المعتاد !! رب زيارة نافعة !! على هذا الحال أتمنى على الرئيس أوباما أن يشرفنا بزيارة كل ثلاث أشهر حتى يتم الاهتمام بنظافة البلد للأبد ، وأتنمى أن تتنوع زياراته ولا تقتصر على القاهرة حتى ينوب الجميع من النظافة والاهتمام جانب !

** الترتيبات الأمنية كانت على قدر المناسبة والأمن المصري قام بالدور المأمول منه تماماً دون تقصير بل عدّاه العيب وأزح كما يقولون .. تم إخلاء الجامعة واعتبارها منطقة حرب . تم تأجيل الامتحانات الجامعية في ثلاث محافظات !! أخليت الشوارع بالرغم من استخدام أوباما لمروحية رئاسية في تنقلاته !! هناك حظر تجوال نفذ في ساعات الزياة والناس تصرفت بتعاون جم وجلسوا في بيوتهم !! وبين كل لجنة أمنية وأخرى لجنة مختلفة !! والتحفز ودرجات التوتر كانت في أعلى درجاتها .. مش ناقصين فضايح قدام الأجانب طبعاً !! للأسف نجح شيء ما في اختراق كل ترتيبات الأمن المصرية والأمريكية واختراق كافة الأسيجة والأسوار من حول أوباما والوصول إلى منصته وتعكير صفو خطابه وتشتيت انتباه أوباما .. ذبابة مصرية أصيلة أذلت أقوى رجل في العالم في أكثر من مناسبة رغم محاولاته المستميته أنه : هشششش !!! هناك إشاعات أن الذبابة تنتمي لتنظيم القاعدة لكن يبقى السر مجهولاً للجميع ...!!


*** الخطاب نفسه : هذا الرجل لو ظهر على الشاشة للنوم وإصدار الشخير لكان مبهراً!! إنه أوباما أيها السادة !! لا عجب هنالك .. كم أنا مبهورُ بهذا الوغد الرائع .. !! كاريزما قيادية من نوع لم تعتد أعين جيلي على حضرته !! واسترسال قوي للأفكار واستخدام مبهر للكلمات .. هذه ليست خطبة سياسية .. إنها سيمفونية منفردة أداها أوباما الأسمر بكل إقتدار وبراعة .. استخدام ملفت لتشبيهات وآيات من صلب الإسلام وكتابه الكريم كأن لسان حاله يقول : أنا أعرف عنكم ولست غريب منكم .. نقاط الخطاب وقضاياه السبع جاءت في صلب الموضوع ومباشرة ودون لبس .. ابتعد عن بواطن التوتر وأسلاكه الشائكة ليحافظ على صورة الخطاب وحسن نيته .. باختصار ودون حديث عن المضمون .. الخطاب كان جوهرة متميزة كعادة خطب هذا الرئيس الأسمر..

**** إعجابي بأوباما هو إعجاب بشيء أكبر .. ودون مواربة أو خجل .. الأمر لا يزال يتمثل لدي في كونه رجل أسمر استطاع بإيمانه بحلمه وعمله المجد أن يترقى لأعلى منصب في العالم أجمع !! نحن أيها السادة في عالم يتعامل مع سمر البشرة كأنهم جنس آخر .. تطور غير كامل للقردة .. الأمر نسبي بالتأكيد لكن لا يمكن إنكاره .. وصف الشخص بلونه هو البداية والتعامل معه على أساسه هو النهاية !! وأن يحكم العالم رجل أسمر هو المغزى هنا !! هذا الرجل بالنسبة لي إكمال لأحلام عظام مثل مانديلا وغاندي وجيفارا ولوثر كينج ومالكوم إكس !!! هو أيقونة هذا العصر الجديد !! أرحب بأي إضافة أو ند له لكن لا ارى غيره في الصورة .. وله مني من أجل هذا كل الإعجاب والتقدير .. ولو كان في صفوف العدو !!!

***** من كونه قد يكون في صفوف العدو ننتقل إلى مضمون الخطاب .. باختصار : لا جديد !!! مجرد هرطقة ولغو مغلف بصورة متميزة وجميلة !! كلام مكرر وللاستهلاك الدعائي وللضحك على الذقون !! لا يختلف عن أي خطاب ديبلوماسي قدمته الإدارات الأمريكية المتلاحقة .. هناك فقط بعض نقاط الاختلاف الجوهرية : أولاً ملقي الخطاب هو أوباما بكل عظمته !! تخيل فيروز تغني بوس الواوا !! ستجبر على الاستماع والاستمتاع !! وأنه : الله ياست !!! إنها فيروز عليكم اللعنة !! ذات الشيء هنا .. ثانياً الخطاب جاء بعد ثماني سنوات عجاف على العالم أجمع قاد العالم خلالها عبيط ومعاق ذهني إسمه بوش .. بالتأكيد علينا أن نحمد الله على أي معتوه غيره يأتي لتحريك الأمور قليلاً !! ثالثاً : أوباما امتلك الشجاعة واللباقة المحترمة ليعلنها صراحة ومن على أرض إسلامية : علاقتنا مع إسرائيل وطيدة وأبدية ولا يمكن إنكارها .. بجاحة حتى بوش لم يستطع التحلي بالشجاعة ليقولها لنا من أرضنا !! وهي بجاحة ذكية ومطلوبة !!غير ذلك كل ما في الخطاب محط هراء .. لا جديد بذات زخم الخطاب والدعاية له !! بل على العكس تماماً !! البعض وصف الخطاب بالعنجهية وبالدرس في أصوص التعامل الواجب إتباعها مع أمريكا من قبل المسلمين !!! لا أدري ... هناك إحساس يراودني هو ذات الإحساس الذي أصاب به بعد صفقة أظنها رابحة مع تاجر يبيع لا شيء ويفقنعني بحاجتي له وأنه مافيش زيه في السوق وحضرتك ممكن تسأل بره !!! بالبلدي : إضحك علينا يارجاله !!!!! ذات إحساس محمود عبدالعزيز في فيلم "زيارة السيد الرئيس" القرية تظهر في أبهى صورها والكل يبني الآمال وفي النهاية : يمر قطار الرئيس دون التوقف في المحطة !!!

****** شاهدت الخطاب على CNN .. بعيداً عن غوغائية الترجمة الفورية للجقنوات العربية .. وحتى أتمزج بأوباما الحبيب !! لكن بالطبع مع نهاية الخطاب وخمس دقائق تحليل عبيط عن فحواه كان لابد من العودة لقناة الجزيرة الحبيبة للاستماع إلى تحليلاتها حول حديث الساعة !! هناك وجدت ثلاث وجوه تستحق الذكر عن غيرها : دكتور عمرو حمزاوي أستاذي العزيز وكالعادة تحليل رصين لما وراء الظاهر وبأسلوب رشيق متراقص وبنبرة سريعة يستغربها من لا يعتادها !! والمذيعة الجميلة والمتميزة لونا الشبل التي أبهرتني في طريقتها السلسة المتألقة والجذابة في إدارة دفة الحديث وطرح الصائب من الأسئلة !! كل هؤلاء ومعهم أوباما وخطابه في كفة .. والدكتور عزمي بشـارة الأكاديمي الرائع وعضو الكنيست الإسرائيلي عن عرب 48 في كفة أخرى !!!! هذا الرجل غير معقول !!! رائع كلمة رخيصة في وصفه لا تفيه حقه !! واحد من القلائل ذوي العقل والفهم في العالم العربي !!! قلت ألا حديث في السياسة فلا مجال لطرح أفكاره .. فقط ملاحظة مسرحية تعرفونها جميعاً : الراجل ده بيقول كلام جامد أوي .. يصعب على أمثالنا فهمه !!! لا بد لنا من حني الرؤوس لهذا الرجل وأن نصمت جميعاً إن تحدث !!

******* أخيراً : أجواء اللقاء شابها صورة بديعة !! شيخ الأزهر يخترق الصفوف بعد الخطاب ليلقي التحية والسلام والترحيب بضيفة البلاد الستينية الموززة مدام كلينتون !!! الراجل ده مش ناوي يجيبها لبر ؟؟ عبيط ده ولا إيه ؟؟!!!

بعد كل هذا الرغي : لا تعليق !!!! كل هذا الهراء السابق هو لا شيء إلا مجرد خيالات مريضة من قبلي ولا يسعني إلا أن اقول : Go Obama Goooo !!!!




Facebook Comments

Design by Blogger Buster | Distributed by Blogging Tips