هذا الموقع ممنوع !!!ـ  

September 01, 2009

لا تختلف الإمارات عن كثير من الدول العربية وبالتحديد الخليجية في وضع سياسة رقابية على استخدام الإنترنت وتحديد المسموح بالدخول إليه من عدمه للمستخدم في نوع من الوصاية .. يتنازعني في هذا الأمر حدان : الأول هو أن هذه الوصاية غير منطقية في هذا العصر الرقمي وهي نوع من القهر واستخدام السلطة بشكل أبوي تجاه الشعب ، وفيه قمع وتكبيت لحدود الحرية اللامحدودة المفترض أن نتمتع بها. والثاني أن رقابة هذه الدول ومنها الإمارات تكون على المحتوى المخل والمنافي للآداب العامة بإباحيته أو محتواه الجنسي وهو الأمر الذي أراه نوع من الحشمة المطلوبة والحمية لصغار السن من انحراف الفهم عن حقيقة الجنس في الأعم..

المشكل هنا من يحدد ما هو خارج عن الآداب منافٍ لها وما هو في نطاقها ؟؟ ومن يحرس الحارس كما يقولون ؟؟ من هو الرقيب على من يضع الرقابة وإن كان يتعسف بسلطته أم يطبقها للصالح العام ؟؟ الموضوع كبيييييير كبييييييييير !!!! ناهيكم عن المشكل التقني في الموضوع ففي الأغلب تقوم لوائح المواقع الممنوعة على فلاتر إليكترونية لكلمات ذات طابع محدد .. لكن ماذا يحدث إن صادف وجود موقع بريء يستخدم هذه الكلمة ؟؟ طبعاً مصيره المنع !!!

عموماً لا أهتم بهذا الأمر كثيراً.. حتى لو قررت أن أزور موقعاً جنسياً مثلاً فأنا على هذا قادر إليكترونياً .. بعض المنتديات العربية موجودة في قائمة المنع لكن يمكنني تخطي هذا بسهولة ..

الجديد هو التجديد في هذا الأمر في حد ذاته !!! وبالتماشي مع رمضان فوجئت بهذه الشاشة تمنعني من زيارة أحد المواقع المخصصة لرفع الصور وبها شخصية كرتونية ذات شعبية ضاغية هنا في الإمارات كبوجي وطمطم لدينا في مصر !!! من صاحب هذه الفكرة العبقرية ؟؟!!



Facebook Comments

Design by Blogger Buster | Distributed by Blogging Tips