في ذكرى نــزار  

May 02, 2010

نـزار قبــاني

(1923-1998)


في الثلاثين من إبريل أي قبيل يومين.. مضت ذكرى وفاة الشاعر الرائع.. نزار قباني..

ربما أود أن أسطر هنا ذكريات مرت مع أشعاره.. ربما أود أن أذكر مشاعر حب دقت قلبي وأنا أقرأ كلماته..

ربما.. ربما سحرني بما خطه هذا الحالم.. ربما.. ربما أنقل لكم بعض من أبيات هذا العظيم.. فقد لتتذكروا طعم الحب.. وإن غاب عن شفاهكم..

شيء آخر.. شكراً لصديقة جميلة تذكرت مما كتبت على الفيسبوك إحياء لذكرى هذا الحالم.. أحلاماً مضت وذكريات ولت ومشاعر مابقيت..

إليكم هذه الأشعار...

متى ستعرف كم اهواك يا أملاً ابيع من اجله الدنيا وما فيها

لو تطلب البحر في عينيك اسكبه او تطلب الشمس في كفيك ارميها

انا احبك فوق الغيم اكتبها وللعصافير والاشجار احكيها

انا احبك فوق الماء انقشها وللعناقيد والاقداح اسقيها

انا احبك... حاول ان تساعدني

فان من بدء المأساة ينهيها

وان من فتح الابواب يغلقها

وان من اشعل النيران يطفيها

يامن يدخن في صمت ويتركني

في البحر ارفع مرساتي والقيها

الا تراني ببحر الحب غارقة

والموج يصنع آمالي ويرميها

كفاك تلعب دور العاشقين معي وتنتقي كلمات لست تعنيها

كم اخترعت مكاتيباً سترسلها واسعدتني ورود سوف تهديها

وكم ذهبت لوعد لا وجود له وكم حلمت بأثواب ساشريها

وكم تمنيت لو للرقص تطلبني وحيرتني ذراعي اين القيها؟

ارجع الى فان الارض واقفة

كأنما الارض فرت من ثوانيها

ارجع فبعدك لا عقد البسه

ولا لمست عطوري في اوانيها

لمن صباي .. لمن شال الحرير

لمن ضفائري منذ اعوام اربيها

ارجع كما انت ... صحواً كنت او مطراً

فما حياتي انا ... انا لم تكن فيها


Facebook Comments

Design by Blogger Buster | Distributed by Blogging Tips