على هوامش الثورة.. ـ2ـ  

March 03, 2011



·        لازال العالم لم يستوعب بالدرجة الكافية الدور الحقيقي لوسائل الإتصال الحديثة وعوالم الانترنت والتواصل الاجتماعي ممثلة في الفيسبوك واليوتيوب وتويتر في تشكيل الوعي الجمعي للشباب وفي التأثير الفاعل في حياتهم اليومية.. الثورة المصرية هي التحول الجذري الحقيقي الأول الذي أعلن عن بداية عصر جديد للمستقبل أبعاده أكبر وأخطر وأهم من الثورة المصرية بحد ذاتها.. هذا الدور يعني أن قدرة التكنولوجيا على رسم المستقبل لن تتوقف عند حد الابتكارات وتطوير سبل الحياة.. بل إنها ستغير من الكثير من المفاهيم الاجتماعية ومن تبادل المشاعر والخبرات الإنسانية.. الأمر الذي قد يحمل من الخطورة ما يحمله من آمال بمستقبل أفضل !!! إن من يملك أن يسمعك ما يريد ويريك ما يريد هو من يحدد إلا أين تذهب وماذا تفعل..  
·        أخي وصديقي وحبيبي الغالي أكــرم.. ومع تزايد وتيرة العنف في التعامل مع الثوار في الشارع من قبل النظام الراحل.. وبالأخص مع واقعة الجمال والبغال في التحرير كتب على الفيسبوك يقول: "يا ريس أنا أسف انا هانتخبك لطول العمر وهانتخب ابنك وابن ابنك بس بلاش تموتهم هما ماعملوش حاجه دول أخواتي وولادك برضه أسجنهم او اجلدهم بس بلاش تموتهم ابوس ايدك ورجلك يا اخي دانت لو صنم هاتحس!!" لا تعليق.. هذه الكلمات هي قمة لحظة القلق والضعف الإنساني تجاه مأساة أخوتنا الذين حاربوا من أجل حريتنا ونحن بعيدين عنهم !! في لحظة أراد الجميع ومنهم أكرم وبكل صدق السلامة لإخوته في الشارع ولو ببقاء النظام.. حقيقة بسيطة هي أن ثائراً سال دمه على أرض مصر لهو خير من مصر ومن فيها !! فهو مصــر لا بعض التراب وبعض النيل.. كرامتنا هي كرامة هذا الوطن ونحن من نصنعه لا هو ما يصنعنا..
·        هي مفارقات تستحق التوقف وإن لم تقتضي منا أكثر من لحظات فهي من نوع المفارقات التي لا تغني ولا تسمن من جوع.. في 11 فبراير رحل الطاغية حسني مبارك.. وقبله في 11 فبراير 1979 رحل طاغية إيران الشاه رضا بهلوي أيضاً!! وهو نفس يوم بدء محاكمة سفاح صربيا سلوبودان ميلوسوفيتش عام 2002 !!  وفي نفس اليوم عام 1990 تم إطلاق سراح أبو الحرية في نظري من معتقله.. نيلسون مانديلا !!! الأغرب وفي الشأن المصري أن مأساتين مصريتين حدثتا في ذات الشهر وهما غرق العبارة السلام 98 في 2 فبراير 2006 !! والحادثة الأاخرى هي إحتراق قطار الصعيد في 20 فبراير 2002 !!! وفي هذا الشهر اغتيل الشيخ حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين !! وفي هذا الشهر أيضاً كان ميلاد واحد من خيرة علماء مصر وهو الراحل جمال حمدان !!! مجرد مفارقات...
·        صديق لي وبعد مكالمة طويلة حاولت فيها أن أفهمه حقيقة الأوضاع وأن أرد فيها على كل نظريات المؤامرة المنتشرة في الإعلام المصري العبيط والتي اقنعت صديقي الساذج !! بعد ساعة من الحديث المتصل واقتناعه بحديثي وردودي.. طلبت منه أن ينزل إلى الشارع أو ليصمت بما يكون من أثر بالغ من مطالبات الأغلب السلبي لمن في الشارع من ثوار بالمغادرة وأن هذا الأمر يحطم الهمم بادرني برد غير متوقع !! إنه يرى أنه شارك في هذه الثورة بمشاركته في الدفاع عن منزله في اللجان الشعبية !!! متلازمة أحا مجدداً !! اللعنة !!! وهي يختلط الزيت بالماء سيدي الرئيس ؟؟!! كيف يستوي القائم بواجبه المنطقي في الدفاع عن أمنه وله كل الشرف والتقدير.. بالمحارب في سبيل الحرية لنظام يدعي الرسمية ويملك كل القوة وأيدي الدولة ؟؟ الملاحظة التالية هي الأهم : كل صرصورٍ كان مختبئاً في شِقِّه صار يدعي البطولة فجأة وفي بجاحة غريبة ؟؟ : أنا كنت عارف كده من زمان.. أنا كنت في اللجان الشعبية.. أنا نزلت الحرير (طبعاً كداب)..!! لا تعليق

الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان بيقرا البوست ده معاك
·        حس الفكاهة سمة غالبة على الشعب المصري.. وتعليقات وطرف الثوار لا تنفصل عن هذه السمة.. الكم الرهيب من النكات السياسية التي كانت في حالة سبات !! والشعارات الثورية في المظاهرات واللافتات التي حملها المتظاهرون !! لعلها المرة الاولى التي أشعر بها أن هذا الحس يستحق الدراسة والعلاج!! من الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان إلى بلوفر شفيق !! ربما يكون الأمر مبرراً أحياناً وفي السياق الدرامي للأحداث الواقعة.. وكثيراً من الأحيان شاركت في مثل هذه الفكاهات وأدليت بدلوي.. لكن لا يجب بأي حال من الأحوال أن يصيبنا بعض من آثارها السلبية.. كإفقاد الهيبة والأهمية لموضوع النقاش.. وإبعاد صفة الجدية عن مقامها الواقع.. وكونها في بعض اللحظات مسكن وأفيون للتصبير عن قساوة الحال والمحتال.. لا يمكن يا جماعة !!! الراجل اللي ورا عمر سليمان حايزعل مش كده خالص !!!
·        الثوار أنواع وملامح.. منهم من كان على شاكلة غاندي في سلمه وسلامه وصبره.. يسير لشواطئ الأحلام ليجمع ملح آهاته ويذروها في وجه ظالميه.. ومنهم من جاء كجيفارا يبحث عن بندقيته ويحرق كل مراكبه.. الثورة على الظلم هي وطنه ونبراسه أن ما أخذ غصباً لا يُرد إلا قهرا!! ومنهم من جاء بهذا وذاك.. وراهن على العقل والتعقل.. ولم يرمي كل أوراقه دون ثمن.. ومتى ما جاء الثمن كان جديراً بدفعه متى ماستحق.. كنيلسون مانديلا.. ياليتني مثله.. أنا جيفارا أبحث عن بندقيتي ويعميني غضبة المظلوم على كل ظالم.. يجب أن أعترف بذلك..

Facebook Comments

Design by Blogger Buster | Distributed by Blogging Tips